التصورات المستقبلية

الصفحة الرئيسية التصورات المستقبلية

في المطالب والحاجات الأساسية المزمنة

أ- إيجاد مركز مؤقت للمجلس البلدي، استئجاراً أو بناءً، والقيام بتأسيسه بما يلزم للإدارة والاجتماعات، وكذلك تجهيزه بالهاتف والكمبيوتر وغيرهما، معتمدين في ذلك على المساهمات من أصحاب الهمة والغيرة أمثال الشيخ "أبو فيصل" الذي تعهد سلفاً بذلك. دون إغفال ضرورة العمل في المستقبل على بناء "قصر بلدي" يليق في حدّه الأدنى بأبناء بلدتنا، ودائماً بمساهمة منهم، مقيمين ومغتربين

ب- شراء تراكتور مع دفاشة وشفرة للقيام بالعديد من أعمال توسيع الطرقات وتنظيفها وتحسين ظروف العمل في مجال الزراعة في البلدة وتنقّل أبنائها في أرجائها

ج- شراء سيارة لجمع النفايات بشكل يوميّ وصحيّ ونقلها إلى حيث يجب ضمن الأنظمة الموضوعة لحماية بيئة البلدة ومحيطيها القريب والبعيد

د- شراء سيترن لنقل المياه عند الحاجة، إما للشفة أو للري، دون إغفال العمل على المدى البعيد لحفر بئر ارتوازية، وضمن القواعد المسموح بها، لتسد النقص على كل المستويات

هـ- وعطفاً على ما سبق، إنشاء شبكة من الأقنية تمتد إلى الأراضي الزراعية للبلدة وتوفر مياه السقي للجميع

و- شق وتعبيد الطرقات الفرعية الداخلية، وخاصة تلك التي تتصل بالبساتين، حتى يسهل الزرع ويهون حمل القطاف

ز- العمل على تأمين الحماية للبساتين من التعديات والسرقات، وذلك بتعيين ناطور أو أكثر، مما يعزز الثقة بالزراعة والإنتاج

ح- بدء العمل على مشروع إنشاء شبكة صرف صحي بديلاً لِجوَر الخلاء التي لا داعي لذكر ما يمكن أن تسبّب للبيئة والزراعة والمياه الجوفية من أضرار وتلوث

ط- بناء جدران دعم في أماكن عديدة من البلدة، لحماية طرقاتها من التشلّق، ولحفظ تربتها من الانجراف والتآكل

ي- إنشاء الأرصفة على جوانب الطرقات في البلدة وعلى مداخلها، وتجهيزها بالمقاعد الثابتة، وبسلاّت المهملات، حتى تحلو النزهات ويجتمع الشمل

ك- تسهيل الوصول إلى أماكن التنزّه في البلدة، وخاصة عند أسفل النهر، وتجهيزها بما يلزم من وسائل الراحة والاستجمام دون المساس بالطبيعة والبيئة

ل- زيادة شبكة الإنارة في البلدة، ووضع اللافتات التي تسهّل على الزوار الوصول إلى مقاصدهم، من أول البلدة إلى آخرها، مروراً بأحيائها الداخلية، وهو أمر يحفظ بعض تاريخها من خلال بعض المسميات التراثية

م- المحافظة على الثروة الحرجية في البلدة وزيادتها كماًّ ونوعاً، حفاظاً على البيئة والخضرة والتربة، والعمل على منع التعدي عليها بكافة أشكاله

ن- شراء أرض جديدة صالحة لتكون جبانة إضافية للبلدة، بعدما ازدادت الحاجة إلى ذلك لانعدام قدرة الجبانة الحالية على مزيد من الاستيعاب. فتطمئن قلوب من يهفو أن تضمّ جسده أرض الآباء والأجداد بعد أن تلتقي روحه وجه ربه في دنيا الحقّ